يتزايد إقبال الجراحين في العالم على استخدام الروبوتات في العمليات الجراحية بعد أن لمسوا فوائدها في تسهيل إجراء العمليات وتقليل الأخطاء فيها وتسريع فترة شفاء المرضى.

وتمتاز هذه الأجهزة بأنها لا تستدعي فتح شقوق كبيرة أثناء الجراحة، ويشدد الجراحون على أن إجراء العمليات من خلال جهاز روبوت قلل من الجهد والوقت وبالتالي خفف من رعشة اليدين التي كثيرا ما تعرض الجراحين للخطأ.

ويعكف باحثون في مركز هاملين التابع لجامعة إمبريال كوليج لندن على تطوير تقنية طبية أخرى لمساعدة الأطباء في الحصول على صور للمواضع المخفية عن العين وتنبيههم إلى المواضع الخطأ لتفادي الضرر، كما يجري الباحثون تجارب على مجسات يتم التحكم بها بالروبوت أملا في إجراء عمليات بالخلية.

ولم يقتصر التطور على أذرع العمليات الجراحية، بل تعداها إلى تصنيع أذرع آلية حيوية متطورة لمبتوري الأطراف، وذلك باستخدام طابعات مجسمة لإنتاج أذرع حيوية من مادة البلاستيك.

المصدر : الجزيرة