أشارت نتائج بحث إلى أن داء السكري يصيب ما يصل إلى 14% من عدد سكان الولايات المتحدة -بزيادة عن نسبة 10% تقريبا في مطلع تسعينيات القرن الماضي- لكن أكثر من ثلث هذه الحالات لم يتم تشخيصها بعد.

وقال واضعو الدراسة إن وسائل الفحص والتشخيص ترصد بصفة عامة المزيد من الحالات التي تزايدت على مدى العقدين الماضيين إلا أن البيض هم الذين استفادوا من التشخيص، لكن من هم من أصل لاتيني أو آسيوي فلم ترصد أكثر من نصف حالات الإصابة لديهم بالسكري.

وقالت آندي مينكي -المشرفة على هذه الدراسة وهي متخصصة في الأوبئة بكلية العلوم الاجتماعية والعلمية في سيلفر سبرنج بماريلاند- "نحتاج إلى توعية الناس بصورة أفضل بشأن عوامل الخطر الخاصة بالسكري بما في ذلك التقدم في السن والتاريخ المرضي داخل الأسرة والسمنة فضلا عن تحسين وسائل الفحص بين شريحة السكان الأكثر عرضة لخطر الإصابة".

المصدر : رويترز