قالت الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال‬ ‫والمراهقين إن تغير لون قزحية العين أو اتساع البؤبؤ لدى الطفل ينذر‬ بإصابته بورم في أسوأ الحالات.

‫وأوضحت الرابطة أنه يمكن للآباء في حال الشك إجراء اختبار بأنفسهم من‬ ‫خلال أخذ صورة فوتوغرافية للطفل من مسافة أربعة أمتار مع تشغيل الفلاش‬ ‫وإيقاف خاصية الإزالة التلقائية لاحمرار العين. ‬

‫وإذا ظهر لون إحدى العينين أو كلاهما في الصورة مائلاً للأصفر أو الأبيض‬ ‫بدلاً من الأحمر، فيعد ذلك مؤشراً للخطر. وهنا ينبغي استشارة الطبيب على‬ ‫الفور، إذ إن العلاج المبكر يساعد على إنقاذ عين الطفل.‬

المصدر : الألمانية