اجتمعت في العاصمة الفرنسية باريس عشر دول أوروبية لاعتراضهم على استخدام "سجائر اللف" التي لجأ إليها العديد من المدخنين بعد زيادة الضريبة على السجائر العادية، وذلك وفق ما نقلته وكالة الشرق الأوسط الإخبارية أمس السبت.

وصرحت وزيرة الصحة الفرنسية ماريسون توران -بعد توجيهها النداء إلى كل الأطراف المعنية
بالصحة- بأننا دخلنا في مرحلة دفاع جديد لمحاربة كل أشكال التبغ الذي سيودي بحياة ثمانية ملايين شخص حول العالم سنويا بحلول عام 2030.

وأكدت وزيرة الصحة الفرنسية أن بلادها ستدعم كل إجراء فني أو قضائي أو سياسي تجاه الدول التي تتبنى عملية بيع "سجائر اللف".

المصدر : وكالة الشرق الأوسط