أعلنت السلطات في كوريا الجنوبية أنها ستراقب الهواتف المحمولة لمئات تحت الحجر الصحي تجنبا لانتشار فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية (ميرس).

وبعد انتقادات للحكومة لافتقارها الشفافية في تعاملها مع تفشي الفيروس، رضخت للضغوط الشعبية اليوم الأحد وحددت 24 منشأة صحية ظهرت فيها حالات إصابة أو زارها مصابون بكورونا.

وهناك نحو ألف شخص في كوريا الجنوبية تحت الحجر الصحي، بعضهم في منشآت للرعاية الصحية، لكن كثيرين يلتزمون منازلهم بما في ذلك قرية بكاملها يعيش بها نحو 105 أشخاص في جنوب غرب البلاد بعد أن تبينت إصابة واحد من سكانها زار المستشفى الذي عولج به أول المصابين بالفيروس.

المصدر : رويترز