قالت الرابطة الألمانية لأطباء‬ ‫الأطفال والمراهقين إن انفصال الوالدين يرفع خطر الإصابة بالأمراض‬
‫النفسجسدية لدى المراهقين، وذلك استناداً إلى دراسة سويدية حديثة.‬

والأمراض النفسجسدية هي أمراض عضوية ناجمة عن التعرض لمشاكل‬ ‫نفسية، مثل الصداع وآلام البطن وصعوبات النوم ونقص التركيز وفقدان‬ ‫الشهية والشعور بالتوتر والحزن.‬

كما أظهرت الدراسة أن الأطفال الذين تسود بين والديهم علاقة طيبة‬ ‫بعد الانفصال من حيث الاتفاق على مواعيد الرؤية (زيارة الأطفال)، أقل عُرضة للإصابة‬ ‫بالأمراض النفسجسدية مقارنة بالأطفال الذين تكون العلاقة بين والديهم‬ ‫متوترة بعد الانفصال.

المصدر : الألمانية