أطلقت شركة أوسار لبحوث الأطراف الصناعية في أيسلندا تقنية جديدة تتيح لمبتوري الأطراف السيطرة على أطرافهم الصناعية بأدمغتهم، وتعتمد التقنية الجديدة على زراعة مجسات كهربائية في أنسجة العضلة المتبقية في طرف المريض المبتور.

وتقول الشركة إن نجاح عملية الزراعة مع مريضين جعلها الأولى عالميا، حيث مكنتهما من السيطرة على طرفيهما الصناعيين السفليين وبشكل تلقائي.

ويشدد الباحثون على أن التقنية الجديدة تسمح لدماغ المريض بالسيطرة على حركاته المقصودة والتلقائية، وهي مصممة لتتماشى مع الأجهزة الحيوية المتوفرة حاليا.

المصدر : الجزيرة