بدأ الأطباء والعاملون في قطاع التمريض والإدارة بالمستشفيات الحكومية اليونانية أمس الأربعاء إضرابا عن العمل لمدة 24 ساعة احتجاجا على ميزانية التقشف.

وجاء في بيان لاتحاد أطباء المستشفيات اليونانية أن المستشفيات العامة في حالة اختناق اقتصادي، مضيفا أنهم يطالبون بزيادة تمويل المستشفيات إلى ملياري يورو (2.2 مليار دولار) سنويا عن المستوى الحالي وهو 1.4 مليار يورو (1.56 مليار دولار) وذلك من أجل حل مشكلة نقص المواد والأدوية.

وذكرت نقابة العاملين في قطاع التمريض أنه لا يوجد في بعض المستشفيات قطن طبي أو قفازات بسبب نقص الأموال، مضيفة أن أقارب المرضى يضطرون إلى شراء تلك المواد من الصيدليات.

وفي الوقت نفسه، أعلن اتحاد الأطباء اليونانيين أن علاج الحالات العاجلة سيظل ساريا رغم الإضراب.

المصدر : الألمانية