حذرت دراسة طبية من أن مرضى الصرع هم أكثر عرضة للإقدام على الانتحار مقارنة بالأصحاء.

وتوصل تحليل للبيانات من مركز الوقاية ومكافحة الأمراض الأميركي إلى ارتفاع معدلات الانتحار بين أولئك الذين يعانون من الصرع بنسبة بلغت 16% مقارنة بالأصحاء.

وأوضحت دراسة منفصلة أن فحصا بسيطا قد يمنع إيذاء هؤلاء المرضى لأنفسهم، خاصة في سن صغيرة.

وتشير البيانات إلى وقوع نحو 13 حالة انتحار من بين أربعمئة طفل يعانون من نوبات الصرع.

وشدد الأطباء على أهمية وضرورة الفحص الروتيني كل ستة أشهر على الأقل لمراجعة الاضطرابات المزاجية والتفكير في الانتحار، وهو ما يمكن المساعدة في الكشف المبكر عن الميول الانتحارية وإيجاد العلاج المناسب لإنقاذ الأرواح.

المصدر : وكالة الشرق الأوسط