كشف باحثون بريطانيون أن مرض السرطان نفسه -وليس فقط العقاقير التي تستخدم لعلاجه- يمكن أن يسبب ضررا كبيرا للقلب.

وكان من المعروف في السابق أن العلاج الكيميائي والعقاقير الأخرى التي تستخدم لمحاربة السرطان تشكل ضررا جزئيا للقلب، ويمكن أن تزيد خطر الإصابة بمشكلات في القلب والأوعية الدموية.

غير أن الدراسة الحديثة التي أجراها باحثون في مستشفى رويال برومبتون في لندن وجدت أن السرطان نفسه يمكن أن يضر عضلة القلب حتى إذا لم يأخذ المريض أي علاجات للمرض.

ووجد الباحثون -وفقا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية- أن مرضى السرطان الذين تلقوا علاجا أو لم يتعرضوا لأي علاجات يعانون من ضعف في وظائف القلب على حد سواء.

وقال الباحثون إن دراستهم تشير إلى إمكانية أن يتسبب نمو الورم نفسه في الإضرار بالقلب وليس فقط تلقي العلاجات اللازمة للمرض، وهو أمر يمكن أن يلعب دورا مهما في متابعة المرضى بالمستقبل.

المصدر : وكالة الشرق الأوسط