قال باحثون أميركيون إن اختبارا للدم قد يكشف عن علامات إصابة الأشخاص بـ التهاب المفاصل الروماتويدي قبل الإصابة الفعلية بالمرض بـ 16 عامًا.

وأوضح الباحثون بمعهد كنيدي لأمراض الروماتيزم، في جامعة أوكسفورد، أن اختبار الدم يكشف عن الأجسام المضادة التي ترتبط بشكل وثيق مع إصابة الأشخاص بالروماتويد، وفق دورية "الجمعية الأميركية لتقدّم العلوم".

وأضافوا أن زيادة نسب بروتين يدعى (tenascin-C) في الدم ترتبط بشكل وثيق بإصابة الأشخاص بالتهاب المفاصل الروماتويدي على المدى الطويل.

وأجرى الباحثون اختبار الدم على أكثر من ألفي مريض، ووجدوا أن رصد الأجسام المضادة بالدم ساعد فى تشخيص التهاب المفاصل الروماتويدي بحوالي 50% من الحالات، بنسبة دقة بلغت 98%.

وقال د. كيم ميدوود، من معهد كنيدي لأمراض الروماتيزم "المثير حقًا أن العينات التي أخذت من الأشخاص كشفت إصابتهم بالتهاب المفاصل، قبل حدوث المرض بـ16 عاما".

المصدر : وكالة الأناضول