تحاصر الصحة الإنجابية في محافظة درعا السورية مشاكل وصعوبات كثيرة، مثل نقص المعدات وقلة أطباء الأمراض النسائية وضعف الرعاية المتعلقة بالصحة الإنجابية في المستشفيات الميدانية.

ويقول طبيب الأمراض النسائية والأطفال الدكتور حمدي، إن من المشاكل التي يواجهونها عدم توفر المستهلكات والأدوية اللازمة للأطفال، وعدم توفر مادة الأوكسجين وأجهزة التهوية الآلية.

ويتعرض الأطفال حديثو الولادة لمخاطر عدة، أبرزها النقص الشديد في أجهزة التنفس، وحاجة الحواضن -على قلتها- إلى مولدات ضخمة تعمل بالديزل، وهي باهظة الثمن.

المصدر : الجزيرة