أعلنت السلطات الصحية في غينيا أمس الأربعاء عن ثلاث إصابات جديدة بإيبولا، مما يثبط الآمال في نهاية وشيكة لأسوأ تفش مسجل للفيروس بالعالم.

وقال المتحدث باسم المركز القومي لمكافحة إيبولا فودي تاس سيلا إن الأشخاص الثلاثة أصيبوا في فوريكارياه بغرب البلاد، وإنهم من أسرة امرأة ماتت بإيبولا ولم يجر اتخاذ إجراءات الوقاية السلمية في التعامل مع جثمانها.

وأبلغ رويترز أنه "في المجمل يعالج تسعة أشخاص مرضى في مراكزنا بأنحاء البلاد، أغلبيتهم خالطوا المرأة المتوفاة"، مضيفا أن السلطات على علم بالإصابات الثلاث الجديدة منذ السبت الماضي.

المصدر : رويترز