قال البنك المركزي التونسي إن التراجع الحاد لسعر صرف الدينار يعود إلى تزايد الفجوة بين العرض والطلب على العملات في سوق الصرف المحلية بسبب عجز المبادلات التجارية مع الخارج وتراجع السياحة الوافدة.

وذكر البنك في بيان صدر الأربعاء أنه اتخذ جملة من التدابير للحد من الضغوط الواقعة على العملة، أهمها ترشيد المصاريف واستقطاب الموارد من التونسيين في الخارج والحد من استغلال العملة الأجنبية في السوق الموازية.

وسجل الدينار التونسي تراجعا كبيرا في الفترة الأخيرة. ويبلغ سعر الدولار حاليا 2.19 دينار، وسعر اليورو 2.45 دينار.

المصدر : وكالة الأناضول