قفز سعر صرف الدولار في السوق الموازية (السوداء) بمصر اليوم الاثنين ليصل إلى تسعة جنيهات لأول مرة، مع تفاقم شح العملة الصعبة وتراجع إيرادات السياحة والاستثمارات الأجنبية المباشرة.

وقال متعاملون في السوق الموازية إن الدولار قفز إلى تسعة جنيهات مقابل 8.85 جنيهات أمس الأحد.

وأوضح هؤلاء أن "هناك تكالبا كبيرا على شراء الدولار وسط ضعف في المعروض من قبل شركات الصرافة", مشيرين إلى أن الرغبة الشديدة في الاحتفاظ بالدولار هي سبب تفاقم الأزمة.

وأرجع مسؤول في أحد البنوك الحكومية قفزة الدولار في السوق الموازية اليوم إلى المضاربات على العملة, إلى جانب تسعير الحكومة للدولار عند 8.25 جنيهات في الموازنة المقبلة.

المصدر : رويترز