سجلت تجارة الصين الخارجية تراجعا جديدا في الصادرات والواردات في يناير/كانون الثاني الماضي مع فائض تجاري قياسي، مما يشكل مؤشرا مقلقا على تدهور النشاط الصناعي في ثاني أكبر اقتصاد بالعالم.

وتراجعت صادرات الصين الشهر الماضي بنسبة 11.2% مقارنة بالشهر ذاته من العام الماضي، فتدنت إلى 177.5 مليار دولار، بحسب أرقام نشرتها الجمارك الصينية اليوم الاثنين. وعند احتسابه باليوان، فإن التراجع يصل إلى 6.6%.

أما الواردات الصينية فسجلت أرقاما أسوأ من ذلك، حيث تراجعت في يناير/كانون الثاني للشهر الـ15 على التوالي فهبطت بنسبة 18.8% مقارنة بالشهر ذاته من 2015 وصولا إلى 114.2 مليار دولار.

 

 

 

المصدر : الفرنسية