قال وزير المالية النمساوي هانز يورغ شيلينغ اليوم إن ارتفاع كلفة رعاية اللاجئين قد يفسد خطط الموازنة لبعض الحكومات الأوروبية، مضيفا أن على المفوضية الأوروبية أن تدرس استثناء مثل ذلك الإنفاق من قواعد العجز المالي المعتمد في الاتحاد الأوروبي.

وأشار شيلينغ في مقابلة مع صحيفة ألمانية إلى أن "التكاليف قصيرة المدى مرتفعة، لكن يمكن التنبؤ بها، والسؤال الأهم يتعلق بالتأثيرات طويلة المدى"، وأضاف المسؤول النمساوي أن لاجئين كثرا سيبقون في أوروبا، مما يعني أن على الحكومات بناء المزيد من المنازل والمدارس.

وذكر بعض الاقتصاديين أن زيادة عدد اللاجئين سيقوي الطلب المحلي، مما سيرفع حصيلة الضرائب، لكن شيلينغ قال "ينبغي أن نأخذ في الحسبان أن دفعة النمو هذه ممولة بمزيد من الإنفاق، ومزيد من الديون".

المصدر : رويترز