هبطت أسهم فولكسفاغن أكثر من 20% اليوم، مسجلة أكبر خسارة يومية على الإطلاق، بعد أنباء بأن شركة صناعة السيارات الألمانية تحايلت على اختبارات انبعاثات العادم في الولايات المتحدة الأميركية.

وسجلت أسهم بورشه التي تسيطر على 51% من الأسهم العادية لفولكسفاغن هبوطا بنحو 20%، بينما نزل مؤشر قطاع السيارات الأوروبي 4.5%.

وقالت ألمانيا إنها ستحقق هي الأخرى في ما إذا كان قد جرى التلاعب في البيانات الخاصة بانبعاثات العادم في أوروبا أيضا.

وقالت وكالة حماية البيئة الأميركية يوم الجمعة إن أكبر شركة لتصنيع السيارات في أوروبا استخدمت برنامجا إلكترونيا لسيارات فولكسفاغن وأودي التي تعمل بالديزل لخداع الجهات التنظيمية التي تقوم بقياس الانبعاثات السامة، وقد تواجه عقوبات تصل لتغريمها ما يصل إلى 18 مليار دولار.

وعبر وزير الاقتصاد الألماني سيغمار غابرييل عن قلقه من تأثير ما أسماه "قضية سيئة" على قطاع صناعة السيارات الحيوي في البلاد، داعيا فولكسفاغن إلى توضيح هذه الاتهامات بشكل كامل.

المصدر : رويترز