هوت الأسواق المالية البرازيلية أمس الخميس بشدة نتيجة تخفيض مؤسسة ستاندرد أند بورز التصنيف الائتماني للبلاد من الدرجة الاستثمارية إلى درجة عالية المخاطر، وذلك للمرة الأولى منذ سبع سنوات.

وانخفض سعر صرف العملة البرازيلية الريال بنسبة 1.34%، وكانت العملة ستنخفض بوتيرة أكبر إذا لم يتدخل البنك المركزي ويبيع في السوق الفورية مبلغ 1.5 مليار دولار. كما انخفض مؤشر سوق الأسهم البرازيلية بنسبة 0.33%.

وتواجه البرازيل -أكبر اقتصادات أميركا الجنوبية- صعوبات اقتصادية بعد طفرة نمو في السنوات القليلة الماضية، إذ ينتظر أن تسجل موازنتها نحو عشرة مليارات دولار، وارتفعت نسبة التضخم إلى قرابة 10%، وبلغ معدل البطالة أعلى مستوياته منذ عقود.

المصدر : الفرنسية