قال وزير المالية التونسي سليم شاكر اليوم إن بلاده خفضت توقعاتها لنمو الناتج المحلي الإجمالي إلى 0.5% للعام الجاري، مقارنة بنسبة 1% كانت متوقعة في وقت سابق، وعزا شاكر هذه المراجعة إلى الوضع الصعب الذي يشهده قطاع السياحة بعد هجومين كبيرين شنهما مسلحون.

وبالإضافة إلى تضرر السياحة -التي تشكل 7% من اقتصاد البلاد- تضررت صادرات الفوسفات الحيوية أيضا، جراء إضرابات واحتجاجات. وكان تونس قد حققت العام الماضي نموا اقتصاديا قدره 2.3%.

وقال شاكر للصحفيين إن تونس لن تستطيع توفير أربعين ألف وظيفة وعدت بها نظرا لزيادة الإنفاق على مكافحة "الإرهاب" بما في ذلك تعزيز قوات الأمن. وأضاف أن زيادة الإنفاق العسكري إلى 155 مليون دولار ستؤدي لاقتطاع 20% من النفقات المخصصة للتنمية.

المصدر : رويترز