تعتزم إيران زيادة حصتها في المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة لتصبح ثالث أكبر مساهم، استعدادا لتخفيف محتمل للعقوبات المفروضة على تجارتها الخارجية في مقابل كبح برنامجها النووي.

وتعمل المؤسسة -التي يقع مقرها في جدة- على النهوض بتمويل التجارة وفقا للمبادئ الإسلامية التي تحظر مدفوعات الفائدة.

وللمؤسسة 56 مساهما من بينهم 31 بلدا عضوا وتقدم التمويل المباشر وتتعاون مع ممولين آخرين لدعم التجارة الملتزمة بأحكام الشريعة.

ومن شأن زيادة دورها بالمؤسسة أن تساعد إيران على إعادة بناء علاقاتها التجارية الخارجية في حالة تخفيف العقوبات.

المصدر : رويترز