كشفت وزارة الاقتصاد الفلسطينية اليوم السبت أنها ضبطت 36 طناً من المنتجات والبضائع الفاسدة -غالبيتها غذائية- في الضفة الغربية في أول أسبوع من شهر رمضان.

وأوضح تقرير صادر عن الوزارة أن أغلب السلع المضبوطة هي منتجات قادمة من المستوطنات الإسرائيلية المقامة على أراضي الضفة، وسلع غير محلية الصنع.

وقال رئيس جمعية حماية المستهلك صلاح هنية إن موسم رمضان يشهد ازدهاراً في تهريب السلع والمنتجات -خاصة الغذائية- من المستوطنات المقامة على أراضي الضفة إلى الأسواق الفلسطينية. وأضاف هنية لوكالة الأناضول أن وزارات الاقتصاد والزراعة والصحة تتحمل مسؤولية حماية المستهلك عن طريق تكثيف الزيارات الميدانية على أسواق الضفة.

وقدر رئيس اتحاد الصناعات الفلسطينية بسام ولويل للأناضول حجم الواردات الفلسطينية من المستوطنات بنحو نصف مليار دولار سنوياً، وهي واردات يتم شراؤها وتهريبها إلى الأسواق الفلسطينية.

وفي العام الماضي، بلغ إجمالي حجم السلع الفاسدة القادمة التي تم ضبطها في الأسواق الفلسطينية، نحو 711 طناً من البضائع، كان مصدر غالبيتها من المستوطنات.

المصدر : وكالة الأناضول