أظهرت بيانات رسمية أن الجزائر سجلت عجزا تجاريا بلغ 4.3 مليارات دولار في الأشهر الأربعة الأولى من 2015، في حين كانت البلاد حققت فائضا قدره 3.4 مليارات دولار قبل عام، ويعزى السبب إلى انخفاض إيرادات مواد الطاقة نتيجة تراجع أسعار النفط العالمية بأكثر من النصف منذ الصيف الماضي.

وحسب أرقام الجمارك الجزائرية تراجعت صادرات النفط والغاز، التي شكلت 93.5% من إجمالي الصادرات الجزائرية، بنسبة 42.8% بين يناير/كانون الثاني وأبريل/نيسان الماضيين لتصل قيمتها إلى 12.54 مليار دولار.

وتراجعت قيمة إجمالي الصادرات 41% على أساس سنوي، وبلغت قيمتها 13.4 مليار دولار.

المصدر : رويترز