قالت موديز للتصنيف الائتماني، اليوم الأربعاء، إن الإنفاق الحكومي سيواصل دعم عمليات البنوك بدول مجلس التعاون الخليجي، وأعلنت الوكالة أن نظرتها المستقبلية للقطاع المصرفي الخليجي مستقرة لعام 2016.

وأضافت أنه رغم الصعوبات الناجمة عن انخفاض أسعار النفط، فإنها تتوقع وجود بيئة عمل داعمة للبنوك الخليجية العام المقبل، بفضل التزام الحكومات بسياساتها في الإنفاق، مشيرة بهذا السياق إلى فعاليات مهمة مثل معرض إكسبو الذي ستستضيفه الإمارات عام 2020، وكأس العالم "قطر 2022".

وتوقعت موديز نمو القروض المصرفية بالخليج بين 4-10%، بفضل الاقتراض الحكومي من البنوك المحلية.

المصدر : وكالة الأناضول