ذكرت تقارير إخبارية أن الطقس الدافئ الذي يسود الساحل الشرقي الأميركي مع اقتراب موسم عيد الميلاد، أدى إلى تراجع أسعار الغاز الطبيعي.

وأدى ارتفاع درجة الحرارة إلى ما فوق المعدلات الطبيعية لمثل هذا الوقت من العام إلى تراجع الطلب على وقود التدفئة، واستمرار المخزون بالقرب من أعلى مستوى له على الإطلاق.

وقد انخفضت أسعار التعاقدات الآجلة للغاز الطبيعي في الولايات المتحدة بنسبة 26% خلال العام الحالي، حيث تتجه إلى التراجع للعام الثاني على التوالي، في ظل استمرار نمو إنتاج الغاز الصخري في الشمال الشرقي للولايات المتحدة للعام الخامس على التوالي.

وانخفض سعر الغاز تسليم يناير/كانون الثاني المقبل بمقدار تسعة سنتات، إلى 2.096 دولار لكل مليون وحدة حرارية في تعاملات بورصة نيويورك للسلع.

المصدر : الألمانية