قال مصرفيون إن البنك المركزي المصري ضخ مزيدا من السيولة بالعملة الأجنبية بالنظام المصرفي في عملية مفاجئة الأحد حيث عرض الدولار بسعر 7.7401 جنيهات.

وأضافوا أن البنك المركزي أعلن الخطوة بشكل مفاجئ قبل فترة وجيزة من انتهاء يوم العمل الذي شهد عطاء تقليديا باع فيه البنك المركزي الدولار بسعر 7.7301 جنيهات دون تغيير عن العطاء السابق. ومن غير الواضح حجم العملة الأجنبية الذي ضخه البنك المركزي إجمالا حيث لا يعرف كل بنك إلا الحصة التي سيتلقاها.

وقال مصرفي "أبلغونا فقط أن البنك المركزي سيبيع الدولار مقابل الجنيه المصري إلى البنوك وفقا للائتمان القائم للبنوك"، مشيرا إلى أن الخطوة ربما تهدف إلى تغطية الانكشاف الدولاري القائم في البنوك. واستقر سعر الصرف في السوق السوداء اليوم عند 8.56 جنيهات.

المصدر : رويترز