نجحت السعودية في الحفاظ على الاحتياطي العام دون سحب للشهر الرابع على التوالي عند مستوى 659.5 مليار ريال بنهاية شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وهو نفس مستواه خلال الأشهر الثلاثة السابقة من العام نفسه.

ووفقا لتحليل أجرته وحدة التقارير الاقتصادية في صحيفة "الاقتصادية"، فقد جاء استقرار الاحتياطي العام نتيجة لتوجه الدولة إلى خيار تمويل آخر بعيدا عن السحب من الاحتياطي، وهي سندات التنمية الحكومية لمواجهة الإنفاق الضخم في البلاد وسدّ العجز في الميزانية الناتج عن تراجع أسعار النفط.

وكانت السعودية لجأت إلى سحب 245 مليار ريال من الاحتياطي العام خلال الأشهر الستة الأولى من العام الجاري ليتراجع بنسبة 20%.

المصدر : الألمانية