أعرب وزير المالية الألماني فولفغانغ شويبله عن أمله في تراجع الأعداد الكبيرة للاجئين في بلاده، متوقعا زيادة نفقات الاتحاد الأوروبي للسيطرة على الأزمة.

في الوقت نفسه ذكر شويبله أن الحكومة تتبع سياسة متمهلة في التعامل مع أزمة اللاجئين.

جاءت تصريحاته في مستهل المشاورات الختامية بشأن موازنة عام 2016 في البرلمان الألماني (بوندستاغ).

وأعرب شويبله عن تشكّه في إمكانية أن تكفي المخصصات التي تم إقرارها في موازنة الاتحاد الأوروبي الأخيرة لتلبية احتياجات التعاون مع الدول المجاورة لمناطق الأزمات والدول التي تعاني نفسها من أزمات، وقال "من الممكن أن تحتاج موازنة الاتحاد الأوروبي العام المقبل إلى مزيد من  المخصصات التي لا يمكن توفيرها من الإطار المالي المتوسط المدى للاتحاد". 

المصدر : الألمانية