حذر المجلس الألماني للمستشارين الاقتصاديين الحكوميين اليوم الأربعاء من أن سياسة خفض أسعار الفائدة التي ينتهجها البنك المركزي الأوروبي، تشكل مخاطر كبيرة على الاستقرار المالي، وقد تهدد في نهاية الأمر ملاءة البنوك وشركات التأمين.

وتوقع خبراء اللجنة المعروفون باسم "الرجال الحكماء" في تقريرهم السنوي عن حالة الاقتصاد الألماني، أن يبلغ معدل النمو 1.7% هذا العام و1.6% عام 2016.

وتعد الانتقادات الحادة لمجلس المستشارين غير معتادة تجاه سياسة المركزي الأوروبي الذي يواصل برنامجه لشراء السندات من أجل دعم اقتصادات منطقة اليورو.

وقال رئيس المجلس كريستوفر شميت "لا يوجد في رأينا ما يبرر زيادة استخدام سياسة التيسير النقدي، بل على العكس توصلنا إلى أن هناك حاجة للتراجع عنها، وأن سياسة رفع سعر الفائدة ستكون ملائمة.. على الأقل يتعين عدم القيام بتخفيضها لأكثر مما هي عليه الآن".

المصدر : رويترز