قالت مديرة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد إن الصندوق قد يمضي قدما في خطوات مؤقتة لإعطاء الأسواق الناشئة كلمة أكبر داخل الصندوق في ظل رفض الكونغرس الأميركي الموافقة على إصلاحات أوسع في مجال القوة التصويتية للدول الأعضاء في الصندوق.

وقالت لاغارد في مؤتمر صحفي "إذا استمر الوضع لفترة أطول قليلا فسيتعين علينا البحث عن حل بديل"، مضيفة أن ذلك لن يكون بديلا عن الإصلاح الشامل.

وستضع الإصلاحات -التي تم الاتفاق بشأنها في العام 2010- البرازيل والصين والهند وروسيا ضمن أكبر عشرة مساهمين في الصندوق، لكنها ما زالت بحاجة لموافقة الكونغرس.

ويتمثل أحد الخيارات المطروحة في استحداث زيادة خاصة في حصص الاقتصادات الناشئة الرئيسة في الصندوق من دون الحاجة إلى أي تغيير في موقف واشنطن، لكن مجموعة الاقتصادات الأربع والعشرين النامية واصلت الضغط من أجل بديل أعمق.

المصدر : رويترز