قال مسؤول نفطي ليبي إن إنتاج بلاده النفطي تراجع إلى ثلاثمئة ألف برميل يوميا، وهو مستوى أقل من رُبع ما كانت تنتجه البلاد قبل سقوط نظام العقيد معمر القذافي في 2011، ويعزى السبب إلى انعدام الأمن وإغلاق خطوط أنابيب.

وقال ناجي المغربي المسؤول النفطي البارز في الحكومة المنبثقة عن البرلمان المنحل -في تصريح لمحطة تلفزيونية محلية- إن غياب الأمن نتيجة القتال بين المجموعات المسلحة وإغلاق خمسين ألف كيلومتر من أحد خطوط أنابيب النفط، أدى إلى انخفاض إنتاج الخام.

وعلى إثر اشتداد الصراع على السلطة بليبيا، أصبحت للبلاد مؤسستان متنافستان في قطاع النفط، تتبع إحداهما الحكومة المنبثقة عن البرلمان المنحل، والأخرى تتبع الحكومة المنبثقة عن المؤتمر الوطني العام، وهو ما يتسبب في تضارب بشأن من يسيطر على ثروات البلاد النفطية.

المصدر : رويترز