ذكرت مجلة "دير شبيغل" الألمانية أن الحكومة الألمانية قد تضطر في العام المقبل للاستعانة بديون جديدة مرة أخرى، بسبب أعباء أزمة اللاجئين.

وأوضحت المجلة أن تسعة مليارات يورو لن تكفي للإبقاء على موازنة 2016 متوازنة.

من جانبه، نفى متحدث باسم وزارة المالية صحة البيانات التي أوردتها المجلة في تقريرها، ووصفها بأنها "محض تكهنات".

ووفقا للمجلة، فإن خبراء في وزارة المالية يتوقعون أن تبلغ تكاليف رعاية اللاجئين في ألمانيا أكثر من عشرة مليارات يورو، واعتبروا أنه لا مفر للحكومة من القيام ببرنامج إسكان تبلغ قيمته مليارات اليوروات.

يذكر أن ميزانية 2015 هي أول ميزانية لألمانيا دون ديون منذ 1969.

المصدر : الألمانية