تراجع الناتج الصناعي الأميركي للشهر الثاني على التوالي في سبتمبر/أيلول الماضي بفعل تجدد الضعف في قطاع استخراج النفط والغاز، وذلك في أحدث مؤشر على أن الاقتصاد فقد قوة الدفع في الربع الثالث من العام.

وقال مجلس الاحتياطي الاتحادي إن الناتج الصناعي انخفض 0.2% بعد هبوطه 0.1% في قراءة معدلة لشهر أغسطس/آب المنصرم.

ويعاني القطاع الصناعي من تداعيات التباطؤ الاقتصادي العالمي وصعود الدولار الذي أدى إلى تآكل الطلب على السلع المصنعة في الولايات المتحدة. وتأثر القطاع أيضا بانخفاض أسعار النفط الذي نال من الاستثمار الرأسمالي في قطاع الطاقة.

المصدر : رويترز