أعرب قادة دول البلطيق عن أملهم في تقليل اعتماد دولهم على إمدادات الغاز الروسي، وذلك بعد  توقيع اتفاق لمد خط أنابيب جديد يربط بولندا وليتوانيا.

وقال رئيس وزراء إستونيا، بعد توقيع الاتفاقية في بروكسل "الاعتماد على مصدر واحد للإمدادات لا يمكن أن يكون أمرا جيدا..". وأضاف تافي مويفاس "مع إطلاق هذا المشروع، نحن لا نبني فقط خط أنابيب ولكننا نبني أوروبا الأقرب إلى بعضها البعض".

يُذكر أن دول الاتحاد الأوروبي تسعى إلى خفض اعتمادها على إمدادات الغاز الطبيعي من روسيا منذ توتر العلاقات مع موسكو، على خلفية الأزمة الأوكرانية حيث يتهم الاتحاد الأوروبي روسيا باستخدام الغاز الطبيعي سلاحا سياسيا.

وتعتمد ليتوانيا ولاتفيا وإستونيا حتى الآن على الغاز الروسي بصورة كاملة. ويتيح الخط الجديد -الذي يصل طوله إلى 534 كيلومتر- نقل الغاز  الطبيعي من الاتحاد الأوروبي إلى دول البلطيق. ومن المقرر الانتهاء من مد الخط في ديسمبر/كانون الأول 2019.

ويساهم الاتحاد الأوروبي بالجزء الأكبر من استثمارات المشروع التي تصل إلى 558 مليون يورو (638 مليون دولار).

 

المصدر : الألمانية