اللاجئون الفلسطينيون بين التوطين و العودة
لا يوجد في التاريخ الحديث جريمة توازي جريمة تهجير الفلسطينيين من ديارهم عام 1948 على أيدي اليهود الصهاينة. لقد هاجمت أقلية أجنبية الأكثرية الوطنية وطردتها من ديارها ومحت آثارها العمرانية، وذلك بتخطيط مسبق ودعم سياسي وعسكري ومالي من الغرب والصهيونية العالمية.

اللاجئون الفلسطينيون: تعريف وتأريخ
اللاجئون، النازحون، اللاجئون النازحون.. تعبيرات مختلفة لمأساة واحدة تكررت بعد عامي 48 و67، وهي تهجير الفلسطينيين من أوطانهم لتحل مكانهم شعوب أخرى جيء بها من كل بقاع الأرض.

اللاجئون الفلسطينيون في مفاوضات الوضع النهائي
تحتل قضية اللاجئين الفلسطينيين موقعا مهما وجوهريا في الصراع العربي الإسرائيلي منذ عام 1948، وهي تشكل إحدى القضايا الرئيسية في المفاوضات التي جرت بين العرب وإسرائيل منذ مؤتمر مدريد عام 1991 وإلى الآن، كما ستكون النتيجة النهائية لوضع اللاجئين معيارا محددا للنجاح والفشل.