تشير الإحصاءات الإسرائيلية الرسمية الصادرة نهاية عام 2000 إلى أن تعداد السكان في المدينة ارتفع بنسبة 2% من إجمالي السكان البالغ 646,3 ألف نسمة، بينهم 436,7 ألف يهودي بنسبة 67,6%، في حين يبلغ عدد السكان العرب 209,5 آلاف عربي بنسبة 32,4%.

وتبلغ الزيادة الصافية للسكان بعد حساب الولادات والوفيات والمهاجرين من وإلى المدينة 12600 نسمة، نصيب اليهود منها 2900 نسمة، في حين بلغت الزيادة العربية 9700. وبهذا فإن نسبة نمو السكان اليهود في القدس هي 0,7% بينما هي عند السكان العرب 4,7%.

وتعمل الحكومة الإسرائيلية -كما تقول الدكتورة سارة هيرشكوبيتس رئيسة قسم التخطيط الاستراتيجي في بلدية القدس- على ألا تتعدى نسبة العرب بالمدينة 28%.


هدمت إسرائيل
أكثر من ألفي منزل فلسطيني في الفترة 1967 - 1999
المحاولات الإسرائيلية لتغيير التركيبة السكانية في القدس
وتحاول الحكومة الإسرائيلية زيادة عدد اليهود في المدينة بطرق عدة، منها على سبيل المثال العمل على إحلال اليهود محل العرب الذين هدّمت منازلهم بحجة البناء دون تصريح. وتشير إحصائيات بيت الشرق لعام 1999 في هذا الصدد إلى هدم أكثر من ألفي منزل منذ عام 1967، مما خلق ظروفاً صعبة للفلسطينيين حيث يسكن معظمهم في منازل مكتظة.

ومن الوسائل الأخرى التي تتخذها إسرائيل لإجبار المقدسيين على الهجرة من مدينتهم، عدم منحهم تصاريح بناء إلا فيما ندر. وتشير المصادر الفلسطينية في هذا الشأن إلى أن بلدية القدس تمنح تصريح بناء واحداً لكل ستة أشخاص في القدس الغربية، في حين تمنح هذا التصريح لكل 42 شخصاً في القدس الشرقية، مما أدى إلى بناء أكثر من ستة آلاف منزل فلسطيني جديد دون تصاريح، الأمر الذي يجعلها معرضة للهدم في أي لحظة.

فعلى سبيل المثال لم يكن لليهود عام 1967 أي وحدة سكنية، في حين كان للعرب 12010 وحدات، وارتفع هذا العدد إلى 21490 وحدة عام 1995 في مقابل 38534 وحدة في العام نفسه.

في القدس الشرقية
وزاد الفلسطينيون في القدس الشرقية بنسبة 5% عام 1999، وأظهر إحصاء أجرته الدائرة الفلسطينية للإحصاء في العام نفسه أن عدد الفلسطينيين الذين يعيشون حالياً في القدس الشرقية التي احتلتها إسرائيل عام 1967 يبلغ أكثر من 348 ألفا، في مقابل نحو 331 ألفاً في عام 1998.

وتقول إسرائيل التي أعلنت ضم القدس باعتبارها عاصمتها "الأبدية" إن عدد الفلسطينيين في المدينة لا يتجاوز 180 ألفا.

ويتهم الفلسطينيون إسرائيل بتعمدها ذكر أعداد أقل بكثير من العدد الفعلي للفلسطينيين في محاولة منها لتغيير الطابع الديمغرافي للمدينة.

وتتوقع دائرة الإحصاء الفلسطينية أن يصل عدد الفلسطينيين في القدس الشرقية إلى نحو نصف مليون نسمة بحلول عام 2010.

وأظهر الإحصاء أن المناطق السكنية الفلسطينية في المدينة تشكل 10,7% من مساحتها الكلية، في حين تشكل المستوطنات اليهودية التي أقيمت على أراض احتلت في عام 1967 نحو 2,7%. وصادرت قوات الاحتلال نحو 85% من أراضي القدس التي تبلغ مساحتها نحو 338 ألف دونم، وحظرت على الفلسطينيين الإقامة فيها.

سياسة دمج المستوطنات
تتبع إسرائيل سياسية دمج المستوطنات لاستيعاب أكبر عدد ممكن من اليهود داخل القدس، فعلى سبيل المثال دمجت الحكومة الإسرائيلية مستوطنة غفعات ومعاليه أدوميم ومناطق الخط الأخضر لاحتواء حوالي 30 ألف مستوطن جديد داخل المدينة المقدسة. كما بنت 142 ألف شقة في القطاع اليهودي لزيادة حجم السكان فيها. وبالنسبة للمستوطنات فإن 66% من أراضي القدس الشرقية الحالية عبارة عن أراض أخذت بالقوة من بينها 5% من البلدة القديمة و61% من أراضي الضفة الغربية، وقد استوعبت تلك المستوطنات قرابة 180 ألف مستوطن.
_______________
المصادر:
- جريدة "الحياة" بتاريخ 23/11/2000 نقلاً عن إحصائية رسمية أصدرتها بلدية القدس
- تقرير صادر في نوفمبر/ تشرين الثاني 2000 عن الجمعية الفلسطينية الأكاديمية للشؤون الدولية بعنوان "القدس".
- قسم التخطيط والإحصاء في بلدية القدس (1999).