آثار مواجهات بين المسلمين والمسيحيين في نيجيريا

محمد سلمان القضاة

عرفت نيجيريا منذ استقلالها عن بريطانيا في أكتوبر/ تشرين الأول 1960 تطورات سياسية متلاحقة. ومنذ ذلك التاريخ بدأت تفاعلات الأزمة النيجيرية تأخذ أبعادها. ويوضح هذا التقرير أبرز المحطات التاريخية ذات الارتباط بالأزمة بنيجيريا.

1966          

منتصف يناير/ كانون الثاني: الإطاحة بحكومة بنيامين نامدي آزيكوي (من قبيلة الإيبو) الذي قاد البلاد إلى الاستقلال وتولي الجنرال جونسون آغيلي إرونسي (من قبيلة الإيبو كذلك) السلطة.

اغتيال عدد من الزعامات الهوسوية كرئيس الوزراء أبو بكر بلو والزعيم السياسي أحمد بلوا والجنرال زكريا ميملاري والعقيد كور محمد وغيرهم. وإلغاء مبدأ الفيدرالية.

اعتبر إعلان الرئيس إرونسي في مايو/ أيار 1966 تعليق الدستور الفيدرالي محاولة لسيطرة الإيبو على البلاد، مما أدى إلى رد فعل فيدرالي رافض.

في يوليو/ تموز تم اغتيال الرئيس جونسون آغيلي بعد ستة أشهر من توليه الحكم وتعيين يعقوبو غوون (مسيحي من قبيلة الهوسا) رئيسا للبلاد.

إعلان الحكومة الفيدرالية نيتها تقسيم منطقة الشمال إلى ثلاثة بلدان، مما يحرم الإيبو كل اتصال بالبحر ويبعدهم عن المناطق النفطية.

حصلت مطاردات للإيبو وسط البلاد وشمالها، وعاد مليونان منهم إلى منطقتهم الأصلية شرق البلاد.

1967          

 شيكوميكا أوديميجوا

مايو/ أيار ويونيو/حزيران: إعلان الكولونيل شيكوميكا أوديميجوا (من قبيلة الإيبو) انفصال إقليم بيافرا الغني بالنفط والمطالبة بقيام جمهورية بيافرا. 

1970         

يناير/ كانون الثاني: نهاية حركة انفصال إقليم بيافرا وعودته إلى حظيرة نيجيريا بعد ثلاث سنوات من القتال قتل فيه زهاء مليون شخص.

1975          

يوليو/ تموز: الإطاحة بالرئيس يعقوبو غوون بانقلاب أبيض وتولي مرتلي رحمت محمد (من قبيلة الهوسا) الحكم.

1976          

فبراير/ شباط: محاولة انقلابية ضد نظام مرتلي محمد بقيادة بوكا ديمكا (من قبيلة اليوروبا) ورغم اغتيال الرئيس مرتلي فإن الجيش قضى على المحاولة وتولى أولوسيغون أوباسانجو الرئيس الحالي الحكم.

1978          

المصادقة على دستور جديد للبلاد.

1979          

إجراء انتخابات رئاسية عامة فاز فيها شيخو شجاري (من قبيلة الهوسا).

1983          

الجنرال محمد بخاري

 

إعادة انتخاب الرئيس شيخو شجاري مرة ثانية، وفي آخر يوم من هذه السنة أطاح انقلاب عسكري بحكومة شجاري المدنية وتولى محمد بخاري الحكم.

1985         

27 أغسطس/ آب: أطاح الجنرال إبراهيم بابانغيدا بمحمد بخاري في انقلاب عسكري (كلاهما من الهوسا).

1990         

22 أبريل/ نيسان: محاولة انقلابية فاشلة ضد نظام بابانغيدا دبرها الضابط مامان فاستا من قبيلة الإيبو.

في نفس السنة دبر الضابط جيديون أوركار وهو من الإيبو كذلك انقلابا فاشلا.

المصادقة على دستور جديد ينص على عودة البلاد إلى الحكم المدني.

1992         

إلغاء الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية التي نظمتها حكومة بابانغيدا بحجة أن عدد الأصوات المشاركة في الاقتراع يفوق عدد الناخبين الأصلي.

1993         

فوز الزعيم السياسي ورجل الأعمال مسعود أبيولا (مسلم من قبيلة اليوروبا) في انتخابات رئاسية ولكن ألغاها نظام بابانغيدا الذي تخلى –تحت ضغط داخلي وخارجي- عن السلطة ليصبح أرنست شونكان وهو مدني رئيسا لنيجيريا.

في 17 نوفمبر/ تشرين الثاني أطاح ساني أباشا وزير دفاع بابانغيدا السابق (من قبيلة الهوسا) بحكومة شونكان.

1995         

أول مارس/ آذار: إفشال محاولة انقلابية ضد نظام أباشا دبرها الجنرال لوان غوادابا (من قبيلة اليوروبا) واعتقال أولوسيغون أوباسانجو لاتهامه بالضلوع في المحاولة والحكم عليه بالسجن 25 عاما.

1997         

21 ديسمبر/ كانون الأول: إفشال محاولة انقلابية ثانية ضد نظام أباشا دبرها أولادبو ديا مع مجموعة من ضباط اليوروبا وتمت تصفيتهم في أبريل/ نيسان 1998.

1998         

أغسطس/ آب: الإعلان عن إجراء انتخابات رئاسية.

وفاة الرئيس ساني أباشا وتولي عبد السلام أبو بكر (من قبيلة الهوسا) الحكم. كما توفي الزعيم السياسي المعتقل مسعود أبيولا في يوليو/ تموز من نفس السنة.

أولوسيغون أوباسانجو

1999         

29 مايو/ أيار: فوز أولوسيغون أوباسانجو بالرئاسة خلال انتخابات تعددية.

2000         

27 يناير/ كانون الثاني: إعلان ولاية زمفرة  تطبيق أحكام الشريعة الإسلامية في كافة مرافقها وهي أول ولاية من ولايات الشمال تعتمد هذا الإجراء.

21-22 فبراير/ شباط: مواجهات في كادونا (شمال نيجيريا) بين مسلمين ومسيحيين.

26 نوفمبر/ تشرين الثاني: إعلان ولاية كانو (أكبر ولايات الشمال) تطبيق الشريعة الإسلامية.

2001         

بداية نوفمبر/ تشرين الثاني: إعلان ولاية كادونا  تطبيق الشريعة الإسلامية.

18 ديسمبر/ كانون الأول: إعلان ولاية غومب تطبيق الشريعة الإسلامية على المسلمين فقط.

2004         

مايو/ أيار: مواجهات طائفية بين المسلمين والمسيحيين بعدما قتلت مليشيات مسيحية في بلدة يلوا عددا من المسلمين.

أغسطس/آب: اندلاع اشتباكات عنيفة في مدينة بورت هاركورت النفطية بين مسلحين والقوات الحكومية أدت إلى مقتل خمسمائة شخص حسب منظمة العفو الدولية.

2006         

يناير/كانون الثاني: منطقة دلتا النيجر تشهد هجمات متتالية على أنابيب النفط والمنشآت النفطية الأخرى وخطف عمال نفط أجانب من قبل مسلحين يطالبون بالسيطرة على الثروات النفطية بالمنطقة.

فبراير/شباط: مقتل أكثر من مائة شخص في اشتباكات بين المسلمين والمسيحيين بعدد من مدن الشمال.

2007         

أبريل/نيسان: أومارو يارادوا يفوز بالانتخابات الرئاسية لنيجيريا عن الحزب الديمقراطي الشعبي.

سبتمبر/أيلول: حركة التمرد بمنطقة دلتا النيجر تهدد بالعودة إلى شن عمليات ضد المنشآت النفطية وخطف العمال الأجانب.

نوفمبر/تشرين الثاني: مجلس الشيوخ النيجيري يرفض اتفاقا يقضي بتسليم السيادة على شبه جزيرة باكاسي إلى الكامرون بناء على تحكيم دولي.

2008         

فبراير/شباط: ترحيل زعيمي التمرد بدلتا النيجر هنري أوكاه وإدوارد أتاتا من أنغولا على خلفية اتهامهما بالتورط بالضلوع في هجمات على منشآت نفطية.

أغسطس/آب: نيجيريا تتخلى نهائيا عن السيادة على شبه جزيرة باكاسي لفائدة الكامرون ليتنهي بذلك صراع طويل على المنطقة بين الجارتين.

سبتمبر/أيلول: حركة التمرد بمنطقة دلتا النيجر تصعد هجماتها على المنشآت النفطية ردا على ما أسمته بمهاجمة قواعدها من قبل القوات الحكومية.

نوفمبر/تشرين الثاني: اندلاع مواجهات بين المسلمين والمسيحيين بمدينة جوس في شمالي البلاد وسقوط نحو مائتي قتيل.

2009         

مارس/آذار: 19 حزبا من المعارضة يقررون تشكيل حزب كبير لمواجهة الحزب الديمقراطي الشعبي الحاكم في انتخابات 2011.

مايو/أيار: حركة التمرد بمنطقة دلتا النيجر ترفض عرضا حكوميا بالعفو العام وتعلن هجمات شاملة على القوات الحكومية.

يوليو/تموز: اندلاع مواجهات عنيفة بشمالي البلاد بين القوات الحكومية وحركة بوكو حرام التي تطالب بتطبيق الشريعة الإسلامية تخلف مئات القتلى وتنتهي بمقتل زعيم الجماعة.

2010         

يناير/كانون الثاني: مواجهات جديدة بين المسلمين والمسيحيين في مدينة جوس شمالي البلاد تخلف حوالي 150 قتيلا.

شارك برأيك