إعداد: قسم البحوث والدراسات

ظلت منطقة الخليج منذ أن خرج منها الاستعمار البريطاني منطقة حساسة بالنسبة للحسابات الإستراتيجية الأميركية، وكانت حرب الخليج الثانية إحدى المحطات التي تبين جانبا من طبيعة التدخل الأميركي في هذه المنطقة.

أسباب الحرب

كانت الولايات المتحدة تتخوف من السياسة العراقية في المنطقة خاصة بعد خروج العراق شبه منتصر في حرب الخليج الأولى ضد إيران، ثم إن العراق قد امتلك خبرات علمية وعسكرية صناعية قد تقوده في المستقبل إلى امتلاك برنامج تسليح مهم يهدد المصالح الأميركية في نفط المنطقة وأمن إسرائيل.
وقد برز إلى السطح توتر علاقات العراق بالكويت خاصة في مايو/ أيار 1990 حين شكا العراق الكويت بسبب زيادة إنتاجه النفطي على الحصة المقررة من طرف أوبك.
والواضح أن أميركا اتخذت سياسة مزدوجة أزاء هذا التوتر حيث شجعت ضمنيا سفيرة أميركا بالعراق يومئذ أبريل غلاسبي صدام حسين في تحقيق نواياه تجاه الكويت ثم تزعمت التحالف المناهض للعراق عندما غزا جارته في 2 أغسطس/ آب 1990.

الحرب.. أطرافها ومدتها

سارعت الولايات المتحدة إلى بناء ائتلاف يتجاوز حلفاءها في أوروبا ليشمل روسيا وبعض الدول العربية ودولا أخرى. وكانت حصيلة التحالف:

  • 38 دولة
  • 750 ألف جندي
  • 3600 دبابة
  • 1800 طائرة
  • 150 قطعة بحرية.

استغرقت الحرب 40 يوما من 17 يناير/ كانون الثاني حتى نهاية فبراير/ شباط.
وتم إلقاء أكثر من مائة ألف طن من المتفجرات على العراق بما في ذلك مئات الأطنان من ذخائر اليورانيوم المنضب.

خسائر الحرب

خسر العراق:

  • أربعة آلاف دبابة.
  • 3100 قطعة مدفعية.
  • 240 طائرة.
  • 1856 عربة لنقل القوات.
  • ما بين سبعين إلى مائة ألف قتيل في صفوف الجنود.
  • 30 ألف جندي عراقي أسير.

الحصار

استصدر مجلس الأمن الدولي مجموعة من القرارات وخاصة القرار 661 (1990) والقرار 665 (1990) والقرار 670 (1990) والتي حولت نظام العقوبات إلى حصار شامل.
وكانت نتيجة الحصار:

  • انخفاض الناتج المالي الإجمالي في العراق إلى ما لا يزيد على ثلث المستوى الذي بلغه قبل عام 1991.
  • تدمير البنى التحتية الاقتصادية والصناعية للعراق بواسطة القصف الأميركي البريطاني المستمر.
  • موت أكثر من مليون طفل عراقي دون سن الخامسة نتيجة مباشرة للحصار.
  • حوالي 170.000 طفل دون الخامسة يموتون في غضون كل سنة واحدة نتيجة لظروف سوء التغذية وضعف الخدمات الصحية التي خلفها الهجوم العسكري والحصار المستمر.

وفضلا عن قرارات الأمم المتحدة وما نجم عنها من حصار فإن الولايات المتحدة وبريطانيا فرضتا مناطق حظر جوي دون الاستناد في ذلك إلى المنظمة الدولية فظلتا تقصفان العراق وتراقبان مجاله الجوي.
_______________
الجزيرة نت

المصادر:

1 - أرشيف الجزيرة نت
2 -
American wars