يعرب الاتحاد الأوروبي عن دعمه لتوصيات لجنة شرم الشيخ لتقصي الحقائق التي وافق عليها كلا الطرفين وتشكل أفضل أساس لاستئناف عملية السلام. من الضروري الموافقة على خطوات سريعة يتم اتخاذها وجدول زمني لتطبيقها لما في ذلك من مصلحة للطرفين واستقرار للمنطقة.

بعد أحداث مأساوية كثيرة، يوجد الآن مخرج من الأزمة، يرحب مجلس الاتحاد الأوروبي بالخطة الأمنية الفلسطينية - الإسرائيلية لتنفيذ التوصيات والذي يتطلب إلزاما جادا للتوصل إلى تقدم مستمر في المجال الأمني ورفع الإغلاق. كذلك يدعو المجلس الأوروبي إلى التجميد الكامل للنشاطات الاستيطانية.

يرحب الإعلان فورا بإعلان التهدئة من أجل تهيئة الفرصة لتنفيذ إجراءات بناء ثقة إضافية تؤدي إلى استئناف مفاوضات ذات معنى لاتفاقية مرحلة نهائية على أساس قراري مجلس الأمن الدولي 242 و 338.

يرحب المجلس الأوروبي ويهنئ الممثل الأعلى (سولانا) على تقريره ويشيد بمساهمته في ذلك كما ويوافقه الآراء في:
- إعادة بناء الثقة يحتاج إلى تحسين طارئ للأوضاع على الأرض.
- إعادة الثقة بالسلام يحتاج دعمنا من أجل إحياء التعاون بين المجتمعات المدنية.
- تبقى مساعدة المؤسسات والاقتصاد الفلسطيني التزاما أوروبيا يجب أن نهتم به كجزء من الجهود الدولية.

المجلس الأوروبي يعلق كأولوية على الاستقرار والرخاء في منطقة المتوسط, وفي سياق ذلك فإن الاتحاد الأوروبي سيستمر في الوصول إلى استفادة كاملة من عملية برشلونة بما فيها اتفاقات الشراكة.

يدعو المجلس الأوروبي الممثل الأعلى (سولانا) لمواصلة جهوده بالتعاون مع الرئاسة والمفوضية، وكذلك الأطراف والولايات المتحدة، وأطراف أخرى في إطار الدور الأوروبي الفعال تدعوه إلى تقديم توصيات سياسية بما يناسب الوضع.
_____
المصدر:
موقع السلطة الفلسطينية: العلاقات الدولية