تأتي شخصية امرئ القيس الطارقي على رأس شخصيات الثقافة الشفوية في مجتمع الطوارق.

وهو مأخوذ من اسم الشاعر العربي الجاهلي امرئ القيس الذي تتقاطع معه الشخصية الطارقية لا في انتحال الاسم فحسب بل وفي صفات أخرى من أبرزها الاهتمام بالمراة حبا وتغزلا.

كما يوصف امرؤ القيس الطارقي بأنه شخص عملاق منعزل يستعمل حروف التيفيناغ بشكل رمزي للتواصل مع النساء.

وكان مثلا إذا كتب لامرأة حرف السين بالتيفيناغ (وهو عبارة عن دائرة في مركزها نقطة) فمعناه أنه سيذهب إليها.

وقد اخترع أمرؤ القيس الطارقي أهم آلة موسيقية طارقية تسمى "الأنزاد" وهي عبارة عن كمان له وتر واحد ومن هنا كان لامرئ القيس تأثيره الخالد في الثقافة الطارقية.

أما شخصية علي غران فتأخذ حيزا هاما في الثقافة الطارقية الشفهية، فهو يجسد في المرموز الطارقي منبع الحكمة.

ومعنى "غران" في اللغة الطارقية النبيه أو الذي ينطق صوابا. ويتميز علي غران –حسب الرواية الشعبية- بذكائه الوقاد وأمثاله السائرة وتعابيره البيانية التي ترد بشكل تلقائي على لسان الطارقي أمثالا وحكما تهدف إلى التربية والتوجيه.

وتنتشر بين الطوارق ألغاز يروونها على لسان علي غران لتمرين الذهن وتربية الأجيال.