* إعداد/ قسم البحوث والدراسات

تغيرت نسب تمثيل الأحزاب في المجلس الشعبي الوطني الجزائري بعد انتخابات 30 مايو/ أيار 2002، فتقدمت جبهة التحرير الوطني من المركز الثالث في البرلمان السابق إلى المركز الأول حاليا، وجاء في المركز الثاني حزب التجمع الوطني الديمقراطي متخليا عن مركزه الأول في الانتخابات السابقة، أما حركة مجتمع السلم فقد شاركت التجمع الوطني الديمقراطي في الهزيمة وتراجعت من المركز الثاني في التشريعيات الماضية إلى المركز الرابع حاليا بعد أن خسرت 31 مقعدا جملة واحدة.

الجداول التالية توضح التغيرات في نسب القوى السياسية الممثلة في المجلس الشعبي الوطني الجزائري:

الانتخابات التشريعية لعام 2002

الناخبون المسجلون

الناخبون المصوتون

نسبة المشاركة

الناخبون الممتنعون

الأصوات الصحيحة

الأصوات الملغاة

17951127

8288536

46.17%

9662591

7420867

867669

أما نسب تمثيل القوى الحزبية في المجلس الشعبي الوطني الحالي فكانت على النحو التالي:

نسب التمثيل بعد تشريعيات 2002

الحزب

نسبة التمثيل بالمائة

جبهة التحرير الوطني

51.16

التجمع الوطني الديمقراطي

12.08

حركة الإصلاح الوطني

11.05

حركة مجتمع السلم

9.77

أحرار (مستقلون)

7.71

حزب العمال

5.40

الجبهة الوطنية الجزائرية

2.06

حركة الوفاق الوطني

0.26

حركة النهضة

0.26

حزب التجديد الجزائري

0.26

وبالتعرف على عدد مقاعد كل حزب تبين من الجدول التالي المقارنة بين التشريعيات الثلاث بالجزائر في السنوات العشر الماضية (1991، 1997، 2002) مقدار التغير الذي حدث للقوى السياسية المشاركة في كل منها.

مقارنة بين عدد مقاعد الأحزاب الجزائرية
في التشريعيات الثلاث

الحزب

1991

1997

2002

الجبهة الإسلامية للإنقاذ

188

-

-

التجمع الوطني الديمقراطي

-

155

48

جبهة التحرير الوطني

15

64

199

حركة مجتمع السلم

-

69

38

حركة النهضة

-

34

1

حركة الإصلاح

-

-

43

حزب العمال

-

4

21

جبهة القوى الاشتراكية

25

19

-

التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية

-

19

-

الأحرار (المستقلون)

-

11

29

يتضح من الجدول السابق حجم التغير الذي طرأ على خريطة القوى السياسية داخل البرلمان الجزائري في العشرية الماضية، فقد اختفى حزب الجبهة الإسلامية للإنقاذ بعد قرار حظر قيام أحزاب على أسس دينية وبالتالي لم يشارك في انتخابات عام 1997 وكذلك في انتخابات 2002. أما حزبا التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية وجبهة القوى الاشتراكية الأمازيغيان فقد قررا مقاطعتهما للانتخابات عام 2002 وبالتالي خلا المجلس من مقاعدهما، ويلاحظ الانهيار الكبير الذي مني به حزب حركة النهضة حيث انخفض عدد المقاعد التي بحوزته من 34 مقعدا في تشريعيات 1997 إلى مقعد واحد فقط (مطعون فيه) في التشريعيات الحالية، وكذلك يلاحظ تراجع حزب حركة مجتمع السلم وفقدانه لأكثر من 50% من عدد مقاعده في التشريعيات الحالية، فقد تراجعت من 69 مقعدا في تشريعيات 1997 إلى 38 مقعدا فقط في انتخابات مايو/ أيار 2002.
_______________
* الجزيرة نت
المصادر:
1- الموقع الرسمي لحركة مجتمع السلم
2- The World Factbook, Algeria