المحجوبي أحرضان
وجه سياسي مغربي بارز ومناضل عاصر المقاومة المغربية للوجود الفرنسي بالمغرب كما عاصر الاستقلال ودخل في السياسة مبكرا، تقلد وظائف حكومية عديدة وارتبط بحزبه الحركة الشعبية ثم تركها وتركته.

المولد
ولد في حدود عام 1924 وهو من قبيلة الزبا البربرية المقيمة في عولمس بأواسط الأطلس.

السجن
بعد وصول حزب الاستقلال إلى السلطة غداة استقلال المغرب زج بأحرضان في السجن مع الدكتور عبد الكريم الخطيب، وما لبثا أن خرجا بعد مدة وجيزة.

العمل السياسي
انخرط المحجوبي أحرضان في بداية نشاطه في مقاومة الاستعمار فأصبح عضوا في المجلس الوطني للمقاومة ومسؤولا في جيش التحرير. ثم شرع أحرضان في إقامة تنظيم الحركة الشعبية منذ الاستقلال مع الدكتور الخطيب في سياق سياسي لا يخلو من السعي إلى منافسة حزب الاستقلال الذي كان مهيمنا على النخبة وعلى الشارع بالمغرب. حصلت الحركة على الاعتراف القانوني في فبراير/ شباط 1959، وانعقد مؤتمرها الأول في يونيو/ حزيران 1959.

الانشقاقات
عرفت الحركة الشعبية بعد تأسيسها انشقاقات عديدة كان أولها خلاف على الزعامة بين المحجوبي أحرضان والدكتور عبد الكريم الخطيب، وتفجر هذا الخلاف عام 1966 فانقسمت الحركة على نفسها حيث احتفظ أحرضان باسم الحزب وخرج الخطيب مشكلا "الحركة الشعبية الدستورية الديمقراطية" عام 1967. وفي أكتوبر/ تشرين الأول 1986 انعقد المؤتمر الاستثنائي للحركة الشعبية الذي أقال المحجوبي أحرضان من منصبه ليصبح الكاتب العام للحركة الشعبية هو محمد العنصر، وليؤسس المحجوبي أحرضان حزبا جديدا هو الحركة الوطنية الشعبية عام 1991. ولم يمر على هذا الحزب سوى أربع سنوات حتى انشقت عليه طائفة جديدة أسست الحركة الديمقراطية الاجتماعية بقيادة محمود عرشان.

الوظائف

  • عين واليا على الرباط بعد الاستقلال مباشرة.
  • الكاتب العام للحركة الشعبية في مؤتمر الحركة الشعبية الثاني بمراكش عام 1962.
  • شارك في ثمانية حكومات مغربية ومن بين الوزارات التي تقلد:
  • وزير الدفاع في أول حكومة يشكلها الملك الحسن الثاني عام 1961 حتى 1967.
  • وزير البريد في حكومة أحمد عصمان عام 1977.
  • وزير التعاون في حكومة المعطي بوعبيد عام 1979.
  • عين وزير دولة في حكومة عبد الكريم العمراني عام 1983 بصفته زعيم أحد الأحزاب الستة الكبيرة في المغرب.
  • الكاتب العام للحركة الوطنية الشعبية منذ عام 1991.

التوجهات الفكرية
ظل المحجوبي أحرضان وحزبه الأول الحركة الشعبية يعلنان نفسيهما مدافعين عن "البادية" أي عن الشعب المغربي البسيط الذي يعيش في أعماق البلاد. ومنذ أن وقع أول انشقاق في صفوف الحركة الشعبية عبر المحجوبي أحرضان عن توجهات بربرية في برامجه وخطاباته محتفلا بالأصول الأمازيغية وبالتراث البربري ومطالبا بتدريس اللغة البربرية ومواجهة الاتجاهات العروبية في المغرب. ولم يصل الحد بالمحجوبي أحرضان ولا بحزبه الحركة الشعبية مستوى حسين آيت أحمد بالجزائر وحزبه جبهة القوى الاشتراكية. ويصف المعلقون المحجوبي أحرضان بأنه يكرس في مواقفه السياسية ثقافة الطاعة بامتياز، وأنه حوّل الحركة الشعبية إلى وكالة انتخابية وحاضنة للموالين للسلطة. ومع كل ذلك فإن أحرضان يحظى بمكانة هامة في الخريطة السياسية المغربية لكونه يعكس مراحل مختلفة من التاريخ السياسي المغربي.

اهتمامات أدبية وفنية
كتب المحجوبي أحرضان روايات وشعرا وله اهتمام خاص بالثقافة الأمازيغية وبالرسم.
_______________
المصادر:
1 - فايز سارة، الأحزاب والقوى السياسية في المغرب، منشورات رياض الرايس، لندن، 1990، ص ص 176-177
2 - محمد ضريف، الأحزاب السياسية المغربية من سياق المواجهة إلى سياق التوافق 1934-1999، نشر المجلة المغربية لعلم الاجتماع السياسي، دار الاعتصام، 2001.