نفذت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين من خلال ذراعها العسكري سرايا القدس العديد من العمليات الاستشهادية داخل إسرائيل أثناء انتفاضة الأقصى الأمر الذي جعل الولايات المتحدة الأميركية تضعها على قائمتها للإرهاب وتعقد العزم مع إسرائيل على التخلص منها.

النشأة والأهداف
نشأة حركة الجهاد الإسلامي أواخر السبعينات على يد مؤسسها الدكتور فتحي الشقاقي ومجموعه من الشباب الفلسطيني أثناء دارستهم الجامعية فـي مصر. وقد تأثروا بحالة الإهمال التي تعرضت لها القضية الفلسطينية على المستوى العربي والدولي وكنتيجة لاقتناع قطاعات واسعة من الشباب الفلسطيني بالعمل المسلح كحل للقضية الفلسطينية وكبديل عن أي تسوية سلمية لا تحقق طموحهم السياسي في إقامة دولة حرة ذات سيادة.

أعلنت حركة الجهاد الإسلامي عن عدة مبادئ التزمت بها في قواعدها التنظيمية وأسلوب عملها على الساحة السياسية والعسكرية منها:

  • الالتزام بالإسلام عقيدة وشريعة ونظام حياة، وأداة لفهم طبيعة الصراع الذي تخوضه الأمة الإسلامية ضد إسرائيل وكمرجع أساسي في صياغة برنامج عمل إسلامي للتعبئة والمواجهة.
  • الالتزام بأن فلسطين -من النهر إلى البحر- أرض إسلامية عربية يحرم شرعا التفريط في أي شبر منها، والكيان الصهيوني وجود باطل، يحرم شرعا الاعتراف به على أي جزء منها.
  • الاقتناع بأن إسرائيل رأس حربة لمشروع استعماري غربي معاصر في معركته الحضارية الشاملة ضد الأمة الإسلامية واستمرار وجود هذا الكيان على أرض فلسطين وفي القلب من الوطن الإسلامي يعنى استمرار وهيمنة واقع التجزئة والتبعية والتخلف الذي فرضته قوى التحدي الغربي الحديث على الأمة الإسلامية
  • تعبئة الجماهير الفلسطينية وإعدادها إعدادا جهاديا، عسكريا وسياسيا، بكل الوسائل التربوية والتثقيفية والتنظيمية الممكنة، لتأهيلها للقيام بواجبها.

وتعتمد حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين لتحقيق هذه الأهداف على الوسائل التالية:

  • ممارسة الجهاد المسلح ضد أهداف ومصالح إسرائيل.
  • إعداد وتنظيم الجماهير، واستقطابها لصفوف الحركة، وتأهيلها تأهيلا وفق منهج إسلامي لممارسة العمل المسلح.

الجهاد وانتفاضة الأقصى
تبنت الحركة الكثير من العمليات الاستشهادية التي نفذها الذراع العسكري للحركة المسمى بسرايا القدس في انتفاضة الأقصى التي اندلعت في سبتمبر/ أيلول 2001 احتجاجا على المحاولات الرامية إلى إقامة هكيل سليمان والمساس بقدسية الحرم الأقصى والزيارة الاستفزازية التي قام بها شارون قبيل رئاسته للوزراء. الأمر الذي جعل الولايات المتحدة الأميركية تضعها ضمن قائمته للإرهاب وتعلن عن العزم على القضاء عليها.
__________
المصدر:
1-
الموقع الرسمي لحركة الجهاد الإسلامي.