مسعود يلماظ

عرف عن نائب رئيس الوزراء وزعيم حزب الوطن الأم مسعود يلماظ دعواته الصريحة ومواقفه القوية الداعية إلى إجراء إصلاحات دستورية في البلاد ومنح الأكراد مزيدا من الحقوق الثقافية، لكنه فقد كثيرا من شعبيته في الفترة الأخيرة وانفصل عن حزبه بعض الأعضاء البارزين، الأمر الذي ينذر بعدم حصوله على نسبة 10% التي تؤهله لدخول البرلمان في الانتخابات الحالية.

النشأة
ولد مسعود يلماظ عام 1947 في مدينة إسطنبول، تخرج في كلية العلوم السياسية بجامعة أنقرة، حصل على الماجستير في كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة كولن الألمانية سنة 1974، وعمل في مناصب إدارية في القطاع الخاص (1975-1983)، تزوج وأنجب ولدين.

النشاط السياسي
كان مسعود يلماظ أحد أعضاء القيادة المؤسسة لحزب الوطن الأم ونائب زعيمه عام 1983. فاز بعضوية البرلمان في انتخابات 1983 من محافظة ريزة وتولى منصب وزير الإعلام والناطق باسم الحكومة في حكومة تورغوط أوزال. وتم تعيينه وزيرا لشؤون الثقافة والسياحة سنة 1986. وفي انتخابات 1987 دخل البرلمان نائبا عن محافظة ريزه كذلك، وتم تعيينه في حكومة تورغوط أوزال وزيرا للشؤون الخارجية. وانتخب زعيما لحزب الوطن الأم سنة 1991 وأصبح بذلك رئيس الوزراء حيث قاد البلاد إلى الانتخابات التشريعية المبكرة سنة 1991. لكن حزب الوطن الأم دخل البرلمان في المركز الثاني وأصبح أكبر أحزاب المعارضة في هذه الدورة. تولى منصب رئيس الوزراء في الحكومة الائتلافية التي تشكلت بين حزب الوطن الأم وحزب الطريق القويم بعد انتخابات 1995، لكن حزبه أخذ يفقد شعبيته يوما بعد يوم، وفي انتخابات 1999 دخل البرلمان في المركز الرابع حاصلا على 86 مقعدا فقط.

تولى مسعود يلماظ منصب نائب رئيس الوزراء في حكومة الائتلاف التي شكلها حزب اليسار الديمقراطي وحزب العمل القومي وحزب الوطن الأم.

يدعو يلماظ إلى انضمام تركيا إلى عضوية الاتحاد الأوروبي، وعرف بمواقفه الحازمة التي أبداها لإقرار الإصلاحات الدستورية في البرلمان ولا سيما الإصلاحات التي تتعلق برفع عقوبة الإعدام ومنح الحريات الثقافية للأكراد.

يحمل كثير من الناخبين يلماظ مسؤولية فقدان حزب الوطن الأم لشعبيته وانفصال بعض الأعضاء البارزين بسبب أدائه السياسي في الفترة الأخيرة، الأمر الذي ينذر بخطر عدم تمكن الحزب من تجاوز النسبة المطلوبة لدخول البرلمان.