* إعداد/ د. علي خليفة الكواري

بمناسبة مرور خمسة وعشرين عاما على انطلاق نشاط منتدى التنمية (أبو ظبي 1979) ينوي المنتدى أن يخصص اللقاء السنوي الخامس والعشرين لطرح برنامج للإصلاح، على ضوء ما رصده المنتدى من أوضاع وتحراه من أوجه خلل رئيسية في دول ومجتمعات أقطار مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

ومن أجل ذلك سوف يتم تكليف عدد من المتابعين، بتناول أهم أوجه الخلل الهيكلية التي تم رصدها والتي يجب التصدي لها، باعتبار أن إصلاحها سوف يشكل مداخل إستراتيجية للإصلاح الجذري من الداخل، وذلك تلبية لاحتياجات الإصلاح المنشود والتي تأخر القيام بها في دول المنطقة بسبب غياب إرادة مجتمعية للتغير. وفي ذلك أيضا سد لذريعة محاولات فرض "الإصلاح" من الخارج الذي قد يكون في بعض أوجهه حقا يراد به باطل.

ومن أجل أن تكون أوراق العمل مساعدة على تبني المواقف واتخاذ السياسات (Policy Oriented Papers) وأن تكون موجزة ومركزة (20-30 صفحة) ومتكاملة مع بعضها بعضاً، تعبر عن المستوى المعرفي وتمثل التوجه الإصلاحي لأبناء المنطقة، سوف يقوم منسق اللقاء الخامس والعشرين المكلف من قبل اللجنة التنفيذية، باختيار معدي أوراق العمل والاتفاق معهم على مخطط كل منها وفقا لورقة المنهج هذه.

وينتظر أن تتناول كل ورقة خمسة عناصر رئيسية موجزة، أولها: توصيف الخلل وتحديد أوجهه وأبرز مظاهره والتعرف على آليات إعادة إنتاجه. ثانيا:ً رصد أبعاد الخلل ومخاطر استمراره وتداعياته المستقبلية. ثالثا: بيان الأهمية الإستراتيجية لإصلاح الخلل في عملية الإصلاح المنشودة . رابعاً: إمكانية إصلاح الخلل من الناحية العملية وكيفية ذلك. خامسا: متطلبات إصلاح الخلل على مستوى الحكومات ومستوى المجتمع الأهلي ومستوى المواطن الفرد.

وعلى معد كل ورقة الإلمام بما تم طرحه من قبل المنتدى عبر ربع قرن من تشخيصه لأوضاع المنطقة ودعوته لإصلاح أوجه الخلل فيهـا (انظر سجل لقاءات المنتدى)، كما أن عليه الاطلاع على الأدبيات ذات العلاقة، حتى تأتي ورقة العمل معبرة عن المستوى المعرفي حول أوجه الخلل في المنطقة ومخاطر استمراره، ومدركة لخطوات الإصلاح وسبل القيام به.

وجديرٌ بالتأكيد أن كل قضية من قضايا الإصلاح المطلوب هي جزء من أجندة الإصلاح الجذري من الداخل، وليست مجرد ورقة أو بحث أو دراسة حول موضوع البند بل مكملة للأجندة ومتكاملة مع بقية بنودها، كما يجب أن يكون التناول معبراً عن المستوى المعرفي في المنطقة حول موضوع البند ومتابعاً لدعوات الإصلاح التي سبق إطلاقها عبر اجتماعات المنتدى وخارج تلك الاجتماعات. ولذلك على كل كاتب من كتّاب بنود أجندة الإصلاح أن ينضج موضوع البند على نار هادئة وأن ينشغل بموضوعه عبر فترة طويلة نسبيا لكتابة عشرين أو ثلاثين صفحة، تكتب في العادة في أسابيع قليلة، وأن يوظف الكاتب تلك الفترة الطويلة نسبياً(حوالي 9 شهور) في الإحاطة بالكتابات السابقة والاستيعاب لأوجه الخلل والتفكير العميق في سبل إصلاحه ومتطلبات ذلك الإصلاح مبتدئا من حيث انتهى الآخرون.

ومن هنا فإن تداول مخطط البند ومسودته الأولى مع فريق من المختصين والمهتمين يختاره الكاتب بمعرفته، وربما القيام بتداوله أيضا مع بقية كتّاب البنود إضافة لمن يرى الكاتب الاستفادة من رأيه، سوف يغني الموضوع ويعزز أمر قبوله وتبنيه، ويرفعه إلى مستوى بند في أجندة إصلاح جذري جاد من الداخل يعبر عن قلق أبناء المنطقة على المصير والمستقبل، ويشير إلى مرحلة جديدة من التعاطي الوطني مع القضايا العامة.

ومن المهم أن يركز كل كاتب على موضوعه وأن يضع الفواصل بين حدوده وحدود غيره من البنود. وله أن يتشاور مع منسق اللقاء في ذلك من خلال مراجعة مخطط البند وضبط حدوده ونقطة تركيزه. هذا مع الأخذ في الاعتبار أن هناك تداخلاً في البنود من حيث الأسباب والنتائج ولا بأس من إبراز أسباب كل خلل ونتائجه مع ترك مجال التركيز لكل كاتب على موضوعه. وقد تم الاتفاق على أن تكون الموضوعات التالية من بين الموضوعات التي يتم بناء أجندة إصلاح جذري عليها:

  1. الانتقال من القول إلى العمل، الدكتور على فخرو
  2. إصلاح الخلل السكاني، الدكتور علي خليفة الكواري
  3. إصلاح الخلل الإنتاجي، الدكتور يوسف الإبراهيم
  4. تصحيح العلاقة بين السلطة والمجتمع، الدكتور محمد عبيد غباش
  5. علاج خلل الأمن الوطني في إطار وحدة دول مجلس التعاون، الدكتور خالد الدخيل
  6. مطلب الديمقراطية وحقوق الإنسان وتنمية المجتمع المدني، الأستاذ عبد الرحمن النعيمي
  7. متطلبات تحقيق أجندة إصلاح جذري من الداخل، الدكتور علي خليفة الكواري.

وفي مرحلة متأخرة تمت إضافة بند رئيسي اتضحت أهمية تضمينه الأجندة أثناء عملية بنائها الأولية، وهذا البند هو "تأسيس نظم تأمينات رسمية ضد البطالة وضمان حق التعليم والعلاج". ويختص هذا البند بالجانب الاجتماعي والاقتصادي المتعلق بضرورة المحافظة على حد أدنى من الدخل ومستويات المعيشة الكريمة في ضوء تفاقم مشكلة البطالة وتراجع الخدمات العامة، وذلك من خلال توفير الحكومات لشبكات أمان اجتماعي تضمن حماية مستوى معيشة ذوي الدخل المحدود.

ملحق: سجل اللقاءات السنوية لمنتدى التنمية عبر ربع قرن

ملخص اللقاءات السنوية والمشروعات الدراسية المتخصصة للفترة (1979-2003)

  • أولا- اللقاءات السنوية:
    1. اللقاء السنوي الأول، كفاءة أداء المشروع العام في الأقطار المنتجة للنفط في الجزيرة العربية، أبو ظبي، 26-29 ديسمبر 1979م، مدير المشروع الدراسي: علي خليفة الكواري.
    2. اللقاء السنوي الثاني، إدارة التنمية في أقطار الجزيرة العربية المنتجة للنفط، المنامة 24-26 ديسمبر 1980م، مدير المشروع الدراسي: أسامة عبد الرحمن.
    3. اللقاء السنوي الثالث، الواقع الحالي للقوى العاملة المحلية وأهمية الاعتماد عليها، الشارقة 17-18 ديسمبر 1981م، مدير المشروع الدراسي: سليمان عبد الرزاق المطوع .
    4. اللقاء السنوي الرابع، دور الصناعة التحويلية في بناء القاعدة الإنتاجية لأقطار الجزيرة العربية المنتجة للنفط، المنامة 6-7 يناير 1983م، مدير المشروع الدراسي: عبد الباقي النوري.
    5. اللقاء السنوي الخامس: دور التربية في التنمية، أبو ظبي 5-6 يناير 1984م، مدير المشروع الدراسي: عبد العزيز الجلال.
    6. اللقاء السنوي السادس، السياسة السكانية ومستقبل التنمية في أقطار الجزيرة العربية المنتجة للنفط، المنامة 10-11 يناير 1985م، مدير المشروع الدراسي: علي موسى الموسى.
    7. اللقاء السنوي السابع، تحديات التنمية ودور ندوة التنمية في أقطار الجزيرة العربية المنتجة للنفط، أبو ظبي 8-10 يناير 1986م، المنسق: أسامة عبد الرحمن.
    8. اللقاء السنوي الثامن، النفط والمالية العامة، الإمارات 7-9 يناير 1987م، المنسق: أسامة عبد الرحمن.
    9. اللقاء السنوي التاسع، أولا: المواطنة في دول الخليج، ثانيا: الحرب الإيرانية العراقية، الكويت 8-9 يناير 1988م، المنسق: جاسم خالد السعدون.
    10. اللقاء السنوي العاشر، أزمة عائدات النفط وتداعياتها، أبو ظبي 5-6 يناير 1989م، المنسق: جاسم خالد السعدون.
    11. اللقاء السنوي الحادي عشر، تقويم مسيرة مجلس التعاون الخليجي، المنامة 4- 5 يناير 1990م، المنسق: جاسم خالد السعدون.
    12. اللقاء السنوي الثاني عشر، احتلال الكويت وأزمة الخليج ومستقبل المنطقة، أبو ظبي 2- 4 يناير 1991م، المنسق: جاسم خالد السعدون.
    13. اللقاء السنوي الثالث عشر، تحريك الاتجاه الاندماجي بين دول الخليج من منظور شعبي، الشارقة 11- 13 ديسمبر 1991م، المنسق: جاسم خالد السعدون.
    14. اللقاء السنوي الرابع عشر، الشورى في الإسلام ومقدمات لبعض التجارب القطرية في الديمقراطية، الكويت 7- 8 يناير 1993م، المنسق: جاسم خالد السعدون.
    15. اللقاء السنوي الخامس عشر، السياسة السكانية، المنامة 5- 7 يناير 1994م، المنسق: عبد العزيز السلطان.
    16. اللقاء السنوي السادس عشر، تقيم تجارب التنمية.. دول الخليج العربي، دبي 19- 20 يناير 1995م، المنسق: عبد العزيز السلطان.
    17. اللقاء السنوي السابع عشر، ظاهرة العنف والتطرف، مسقط 11- 12 يناير 1996م، المنسق: عبد العزيز السلطان.
    18. اللقاء السنوي الثامن عشر، دول مجلس التعاون ودول الجوار.. العلاقة وتأثيرها على التنمية، أبو ظبي 20- 21 فبراير 1997م، المنسق: عبد العزيز السلطان.
    19. اللقاء السنوي التاسع عشر: قضايا هموم المجتمع المدني في دول مجلس التعاون، دبي 19- 20 فبراير 1998م ، المنسق: عبد العزيز السلطان .
    20. اللقاء السنوي العشرون، الخليج وفرص وتحديات القرن الواحد والعشرون، دبي 11- 12 فبراير 1999م، مدير المشروع الدراسي: عبد الخالق عبد الله.
    21. اللقاء السنوي الواحد والعشرون، دول الخليج والعولمة، دبي 3- 4 فبراير 2000م، مدير المشروع الدراسي: أحمد بشارة.
    22. اللقاء السنوي الثاني والعشرون، متطلبات وتحديات التحول الديمقراطي في دول مجلس التعاون الخليجي، دبي 1-2 فبراير 2001م، منسق المشروع الدراسي: عبد الخالق عبد الله.
    23. اللقاء السنوي الثالث والعشرون، الخليج العربي والمحيط الآسيوي الفرص والتحديات، المنامة 17- 18 يناير 2002م، مدير المشروع الدراسي: عبد الله المدني.
    24. اللقاء السنوي الرابع والعشرون، التنمية البشرية في دول مجلس التعاون.. النجاحات والإخفاقات، المنامة، 16 – 17 يناير 2003م، مدير المشروع الدراسي: باقر النجار.
  • ثانياً- المشروعات الدراسية المتخصصة:
    1. المشروع التخصصي الأول، الأصول المالية الخارجية لأقطار الجزيرة العربية المنتجة للنفط، الكويت، 31 مارس – 1 أبريل 1983م، مدير المشروع الدراسي: عبد الوهاب التمار.
    2. المشروع التخصصي الثاني: دور المرأة في التنمية في أقطار الجزيرة العربية المنتجة للنفط، دبي 10-12 يناير 1987م ، مدير المشروع الدراسي: ثريا أحمد عبيد.
    3. المشروع التخصصي الثالث، أزمة المالية العامة في دول مجلس التعاون، مسقط 28-29 أبريل 1994م، المنسق: عبد العزيز السلطان.
    4. اللقاء التخصصي الرابع، أحداث 11 سبتمبر وانعكاساتها على منطقة الخليج، دبي 16- 17 مايو 2002م، المنسق: موضي الحمود

_______________
* باحث قطري مختص في الشؤون الديمقراطية ومنسق اللقاء السنوي