جنود إيرانيون في عرض عسكري بذكرى عيد الجيش (الفرنسية-أرشيف)


تسمى رسميا القوات المسلحة للجمهورية الإسلامية الإيرانية (مسلح جمهوري إسلامي إيران نيروهاي) وتتوزع على ثلاثة أقسام رئيسية هي: القوات النظامية ومن بينها القوات الخاصة، والحرس الثوري الإيراني ضمن الأسلحة الثلاثة البرية والبحرية والجوية، إلى جانب قوات الأمن والشرطة والمؤسسة الأمنية الاستخباراتية التي تعرف بالفارسية باسم "إطلاعات".

ويصل تعداد القوات المسلحة الإيرانية بكافة تشكيلاتها البرية والبحرية والجوية إلى 945 ألف عنصر تحت قيادة المرشد العام للجمهورية، وتشير بعض التقارير الغربية إلى أن إيران تمتلك أكبر وأقوى قوات شبه نظامية في العالم في إشارة إلى الحرس الثوري.

وتعتمد القوات الإيرانية بشكل رئيسي في دعم قدراتها البشرية على نظام التجنيد الإجباري.

لكن -ووفقا للنظام المعمول به وللحد من تضخم الكادر البشري، نظرا لأن المجتمع الإيراني مجتمع فتي، ولتلافي الأعباء الاقتصادية- عادة ما تلجأ المؤسسة العسكرية إلى استصدار قرار بإعفاء الشباب من مواليد أعوام محددة من أداء الخدمة، إلى جانب قبولها بما يعرف باسم البدل النقدي مقابل أداء هذه الخدمة.

وترتكز العقيدة الأمنية والعسكرية للجيش الإيراني على الثوابت الأيديولوجية والفكرية لنظام ولاية الفقيه، ومن هذا المنطلق ينحصر قرار الحرب والسلم في يد المرشد العام للجمهورية، كما يعتبر الحرس الثوري الأداة الأمنية للحفاظ على استقرار وثبات النظام، وهو ما يظهر جليا في منحه مهام أمنية داخلية.


شارك برأيك