أسس سعيد سعدي واحدة من أوائل رابطات حقوق الإنسان في الجزائر, ودخل السجن ثلاث سنوات. مناضل بحزب جبهة القوى الاشتراكية قبل أن ينشق عنه, ويؤسس فيما بعد حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية.

شارك في انتخابات 1990 التشريعية, ومني حزبه بهزيمة ثقيلة, وعرف بعبارته الشهيرة "لقد أخطأت في المجتمع".

كان من الداعين إلى توقيف الانتخابات بدعوى "حماية النظام الجمهوري" عندما بدا جليا أن الجبهة الإسلامية للإنقاذ ستفوز بالأغلبية.

شارك في حكومة 1999 وأدى ذلك إلى انشقاق عدد من مناضلي حزبه, قبل أن ينسحب عام 2002 احتجاجا على ما وصفه بالقمع الذي تعرضت له بلاد القبائل في أعقاب احتجاجات واسعة على مقتل الشاب ماسينيسا قرماح على يد فرد من قوات الدرك الوطني.

سعيد سعدي دكتور في الطب العقلي ولد عام 1947، ودرس الطب العقلي بجامعة الجزائر حيث عرف النضال في الحركة الثقافية البربرية.