منذ منتصف أبريل/ نيسان 2002 أصبح كارلوس فرننديس رئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة والزراعة في فنزويلا خلفا للرئيس المخلوع بيدرو كارمونا. وقد ورث فرننديس زعامة رجال الأعمال الفنزويليين كما ورث معها زعامة معارضة الرئيس هوغو شافيز.

أهم وظائف فرنانديز
تتركز أعمال فرننديس في قطاع التصنيع والنقل.

  • من 1979 إلى 1980 نائب رئيس اتحادية التصنيع والنقل.
  • من 1981 حتى التسعينيات: ترأس عددا من المؤسسات الاقتصادية والمالية.
  • من 1993 إلى 1995: نائب رئيس جمعية موزعي الإسمنت.
  • من 1995 إلى 1997 : نائب رئيس المجلس الوطني للنقل.
  • من 1995 إلى 2001: رئيس غرفة النقل المركزي.
  • 1995: رئيس المجلس الاقتصادي الوطني.
  • 1997: رئيس المجلس الوطني للنقل.
  • من 1999 إلى 2001: مدير اتحاد الغرف الصناعية والزراعية والتجارية والخدماتية المعروف اختصارا بـ"فيداكمراس".
  • من 2000 إلى 2001: عضو المجلس التنفيذي بـ"فيداكمراس".
  • من يوليو/ تموز 2001 إلى مارس/ آذار 2001 النائب الأول لرئيس "فيداكمراس".
  • من منتصف أبريل/ نيسان 2002: رئيس اتحاد الغرف الصناعية والزراعية والتجارية والخدماتية "فيداكمراس".

معارضة الرئيس شافيز
منذ توليه زعامة أرباب العمل الفنزويليين وكارلوس فرننديس يتزعم معارضة الرئيس هوغو شافيز. ويطالب فرننديس الرئيس شافيز بتنظيم انتخابات مبكرة للخروج من الأزمة، وإلا فإن المعارضة ستظل في عصيانها المدني المتمثل في الإضراب المستمر. وكان اتحاد الغرف "فيداكمراس" قد أعلن عن الإضراب منذ منتصف أبريل/ نيسان 2002 ووقعت حينها مصادمات مع قوات الأمن مات جراءها 19 شخصا.

وقد أعلن اتحاد الغرف عن إضراب عام آخر مع بداية ديسمبر/ كانون الأول 2002، أثر على قطاعات عديدة من أبرزها قطاع البترول الذي يعد عصب الحياة الاقتصادية في فنزويلا.

ويصف كارلوس فرننديس الرئيس شافيز بأنه كاسترو فنزويلا، كما ينتقده بأنه أصدر قوانين معادية لليبرالية عام 2001 كقانون الأراضي.
_______________
1 -
كالوس فرننديس
2 - Crise politique
3 - L"opposition vénézuélienne marche contre Chavez