* قسم البحوث والدراسات

الرئيس الأربعون للولايات المتحدة الأمريكية، عن الحزب الجمهوري، خلال الفترة 1981-1989، وأحد أكثر زعمائها شعبية.

عمل ريغان كمعلق رياضي، وممثل سينمائي قبل انخراطه بالعمل السياسي. وخلال فترة رئاسته، شهد الاقتصاد الأمريكي دفعة قوية ظهرت في انخفاض نسبة كل من التضخم والبطالة.

وارتبط اسم ريغان على الصعيد الخارجي، بإطلاق برنامج حرب النجوم الهادف لإحباط أي هجوم قد تتعرض له الولايات المتحدة أو إحدى حليفاتها بالصواريخ البالستية، حيث جاء هذا البرنامج في إطار سياسة كاملة وضعها الرئيس ريغان لجر الاتحاد السوفييتي إلى سباق تسلح مهلك، وهو ما نجح به ريغان فعلاً، بحيث يعتبر مهندس تفكيك الاتحاد السوفييتي والإجهاز على المعسكر الاشتراكي.

أما على صعيد الشرق الأوسط، فقد ارتبط اسم الرئيس ريغان من خلال التورط الفاشل للقوات الأمريكية في حرب لبنان، وهو التورط الذي انتهى بإجبار القوات الأمريكية على الانسحاب بعد تفجير مجموعة إسلامية شيعية لمقر قوات المارينز. كذلك، فقد أطلق الرئيس ريغان في عام 198 مبادرة حملت اسمه لحل القضية الفلسطينية.

رافقت إدارة الرئيس ريغان فضيحة عرفت باسم (إيران جيت)، من خلال بيع الإدارة الأمريكية سراً أسلحة لإيران، وذلك رغم الحظر المعلن على بيع الأسلحة إليها، واستخدمت أرباح تلك الصفقة في مساعدة ثوار نيكاراغوا، وهو ما تم افتضاحه في عام 1986. وقد تضمن تقرير لجنة التحقيق في القضية، والذي رفع في عام 1987، انتقاداً شديداً للرئيس ريغان، رغم نفي الأخير علمه بتحويل الأموال.

ويعاني ريغان، منذ مدة طويلة نسبياً، من مرض "ألزهايمر"، الذي جعله فاقداً للذاكرة بشكل تام تقريباً.
ــــــــــــــــ
* الجزيرة نت

-المصادر
1- الموسوعة العربية العالمية، مؤسسة أعمال الموسوعة للنشر والتوزيع، الرياض، 1996.
2- محمد محمود ربيع وإسماعيل صبري مقلد (محرران)، موسوعة العلوم السياسية، جامعة الكويت، الكويت، 1993 / 1994.
3- The Encyclopedia Americana, Grolier Incorporated, Danbury, 1989.