قسم البحوث والدراسات

ولد جورج بوش عام 1924 في ماساشوستس والتحق بالبحرية الأميركية بعد إتمام تعليمه الجامعي، وشارك في الحرب العالمية الثانية، وأصيب بأسلحة القوات اليابانية سنة 1944.

وفي عام 1958 عرف بنشاطه السياسي في الحزب الجمهوري، وفاز عام 1966 بمقعد في مجلس النواب الفدرالي. ومثل بلاده سفيرا لدى الأمم المتحدة من 1971 حتى 1972، ثم عين قائما بالأعمال في الصين. وفي عام 1977 أصبح رئيسا لوكالة المخابرات المركزية (CIA)، وبعد تولي الرئيس جيمي كارتر الرئاسة استقال جورج بوش من العمل في وكالة المخابرات المركزية.

عاد بوش لنشاطه السياسي سنة 1979 بترشيح نفسه لتمثيل الحزب الجمهوري في سباق الرئاسة، غير أنه عاد ليؤيد المرشح الجمهوري الأقوى رونالد ريغان، وبفوز ريغان صار بوش نائبا للرئيس من سنة  81 حتى سنة 1988، وفي عام 1989 أصبح بوش الرئيس الحادي والأربعين للولايات المتحدة.

وقع جورج بوش مع الرئيس الروسي ميخائيل غورباتشوف معاهدة تقضي بإنهاء حالة العداء بين البلدين، والتي اعتبرت نهاية للحرب الباردة وأسهمت في التقليل من أسلحة الدمار الشامل، ويعتبر الرئيس بوش (الأب) صاحب عبارة "النظام العالمي الجديد".

وقد قاد بوش الولايات المتحدة للتدخل في حرب الخليج الثانية ضد العراق إلى جانب قوات من 27 دولة من بينها العديد من الدول العربية والإسلامية في فبراير/ شباط عام 1991 بعد احتلال العراق للكويت في أغسطس/آب عام 1990، وكانت سوريا إحدى الدول المشاركة في قوات التحالف.

وفي أعقاب ذلك دعا الرئيس الأميركي إلى عقد مؤتمر دولي لبحث الصراع في منطقة الشرق الأوسط، وهو ما تمثل في عقد مؤتمر مدريد عام 1991، برعاية كل من الولايات المتحدة الأميركية والاتحاد السوفياتي (روسيا فيما بعد)، وبحضور وفود ممثلة لجميع أطراف الصراع العربي الإسرائيلي، إضافة إلى الأمين العام للأمم المتحدة وممثلين عن الاتحاد الأوروبي ومجلس التعاون لدول الخليج العربية، وهو ما مثل أول لقاء في التاريخ يضم أطراف الصراع إلى طاولة واحدة.

ولعل فترة رئاسته وتحديدا أثناء حرب تحرير الكويت هي إحدى أفضل المراحل في تاريخ العلاقات السورية الأميركية على الإطلاق.




_______________
الجزيرة نت